مطار أبوظبي الدولي

نجعل رحلات السفر الاستثنائية أمراً يمكن الحصول عليه بسهولة.
دليل المسافر

كل ما تريد معرفته عن تجربتك داخل المطار

رحلتي

افتح

مقدمة

يعتبر الاهتمام بتجربة المسافرين عبر مطاراتنا محور أعمالنا

أهم ما نقوم به هو إيصال المسافرين بوجهاتم ، ومن منطلق أننا نشكل قاعدة  41 شركة  خطوط جوية تسيّر رحلاتها من وإلى حولي90 مدينة منتشرة في أكثر من 54 دولة، فإن هدفنا في مطار أبوظبي الدولي هو تحقيق انسيابية وأمان أكبر لرحلات المسافرين.. ونحقق كل ذلك، وأكثر باعتمادنا على أحدث التطورات التقنية، والتزامنا بأعلى معايير السلامة، دون أن ننسى بالطبع أهمية بيئة السفر المريحة وجودة الخدمات.

تم افتتاح مطار أبوظبي الدولي الذي يقع في عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة وتقوم بتشغيله مطارات أبوظبي في عام 2006.

ويعمل المطار على مدى 24 ساعة، سبعة أيام في الأسبوع. وخلال عام 2013 تزايد أعداد المسافرين بشكلٍ كبير، حيث أن ما يزيد عن 16.5 مليون مسافر عبر من خلال مطار أبوظبي الدولي، وقدِرت هذه الزيادة بـ 12.4 % مقارنةً بعام 2012، وأكثر من ثلاثة أضعاف  المسافرين الذي سجل في عام 2006 والذي قدِر بـ 5.4 مليون.

نمو واسع النطاق ومُقَدَّر

تم استكمال بعض المشاريع الكبيرة والمهمة في الآونة الأخيرة، وبعضها لا يزال قيد التنفيذ، وكلها جزء من استراتيجية توّسع ضخمة تسعى لاستيعاب أعداد المسافرين المتزايدة والوصول بمطار أبوظبي الدولي لمكانة بارزة تجسد مكانته الرائدة التي تربط الشرق بالغرب.

بغية استيعاب الزيادة الكبيرة المتوقعة في أعداد المسافرين على ضوء خطة توّسع الاتحاد للطيران، شهد عام 2009 الحدث المنتظر الذي تمثل بافتتاح مبنى المطار رقم 3. وقد رفع هذا المبنى، الذي يعتبر محطة انطلاق ووصول الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، طاقة المطار الاستيعابية لتبلغ 12.5 مليون مسافراً سنوياً. ويوفر المبنى تجربة مميزة من الطراز الأول تتناسب مع احتياجات كافة المسافرين من حيث احتضانه لقاعات الاتحاد للطيران الفخمة وأسلوب "الكونسيرج" في إنهاء إجراءات السفر الحاصل على جوائز عالمية، وتدير "دي اس اف" التي تُعتبر أكبر شركات التجزئة فخامةً في العالم، وما يكملها ويزيدها جمالاً تلك المطاعم والمقاهي الفاخرة.

كما شهد عام 2011 انتهاء العمليات الرئيسية لتجديد مبنى المسافرين رقم 1، الذي يعكس تصميمه الضيافة التقليدية الإماراتية ضمن أجواء راقية وعصرية مريحة توفر للمسافرين تجربة سفر من فئة الخمس نجوم.

ومن أجل الاستمرار في توفير الجودة والكفاءة بما يتعلق بخدمات المطار، أعلنت مطارات أبوظبي عن مشروع "مجمع المطار الجديد" الذي سيضم مرافق للشحن والخدمات ومنشآت أخرى للخدمة وغيرها من البنى التحتية. ويتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية للمنشأة إلى 30 مليون مسافر، تزيد بشكل تدريجي لتصل إلى 40 مليون مسافر في في العام 2017. اقرأ المزيد حول "مجمع المطار الجديد".

مفهومٌ يتمحور حول المسافر

حصل المطار على عدد من الجوائز العالمية على مدى السنوات الماضية، لكن الوسام الذي نفخر به أكثر هو جائزة "سكاي تراكس للتميز "، عام 2011 كأفضل مطار في الشرق الأوسط والتي تكررَت في العامين 2012 و 2013، كما حصل مطار العاصمة في عام 2012 على جائزة " أفضل مطار للشحن". كما نجح مطار أبوظبي الدولي في الحفاظ على لقبه "كأفضل مطار في منطقة الشرق الأوسط" في أحدث نتائج استبيان المجلس الدولي للمطارات لعام 2013، بعد أن فاز بنفس الجائزة عام 2012، ومع الفوز بهذه الجوائز في الوقت الذي يجري به توسعة وتطوير المبنى الجديد، فهذا دليل على أن تطوير المطار لا يجري على حساب خدمة المسافرين.

ناتزم بتوفير أعلى معايير سلامة المسافرين

أصبح مطار أبوظبي الدولي في يناير 2009، أول مطار في الشرق الأوسط يحصل على الموافقة التنظيمية لإتمام عمليات مُعززة للرؤية في ظل ظروف الرؤية الضعيفة. ويُعرف هذا التصنيف باسم CAT III B، ويسمح للطائرة بالهبوط بسلام في ظل ظروف الرؤية الضعيفة. وتبع ذلك في العام 2011 افتتاح برج مراقبة الحركة الجوية الجديد، الذي يصل طوله الى 109 متر.

علاقات راسخة على المدى الطويل

يعتبر مطار أبوظبي الدولي موطناً لهيئات طيران عريقة ومرموقة، منها:

  • رويال جت
    بوجود مبنى خاص لكبار الشخصيات في مطار أبوظبي الدولي، تعتبر "رويال جت" من الشركات المرموقة الفائزة بجوائز عالمية التي توفير خدمات رحلات سفر دولية فاخرة. ويضم أسطولها ست طائرات رجال أعمال من طراز بوينغ (وهو ما يجعلها أكبر شركة مشغلة لهذا النوع من الطائرات في العالم)، بالإضافة إلى طائرتين للمسافات المتوسطة من طراز "جلف ستريم 300" وطائرة للمسافات الطويلة من طراز "إمبراير لينياج 1000". وتشمل الأعمال الواسعة والمتنوعة التي توفرها الشركة خدمات تأجير طيارات السفر (تشارتر) الفاخرة لكبار الشخصيات، وخدمات الإسعاف الجوي، وتشترك في ملكيتها شركة "طيران أبوظبي" و"هيئة طيران الرئاسة".
  • طيران أبوظبي
    طيران أبوظبي هي أكبر مشغل للطائرات المروحية في الشرق الأوسط، حيث يبلغ عدد موظفيها حوالي 1000 موظف من بينهم 130 طيار وأكثر من 200 مهندس طيران. ومعظم أعمال الشركة تتعلق بتوفير خدمات النقل إلى شركات النفط والهندسة والبناء قبالة السواحل، بالإضافة إلى خدمات أخرى من بينها المسح الجوي لكافة محاصيل الإمارات ومعظم أرجاء سلطة عُمان.
  • شركة أبوظبي لتقنيات الطائرات 
    توفر شركة أبوظبي لتقنيات الطائرات خدمات فنية لشركات الطيران التجاري والعسكري، وتعتبر جهة رائدة في الشرق الأوسط في مجال توفير خدمات الصيانة والإصلاح والفحص. وتتمتع الشركة بقاعدة عملاء دولية تمتد من أيسلندا إلى سريلانكا، وهي عضو في شركة "مبادلة للتنمية" التي تعتبر محرك الاستثمار والتطوير الاستراتيجي لإمارة أبوظبي، وقد أسستها وتمتلكها بالكامل حكومة أبوظبي .

للحصول على المزيد من المعلومات حول مطارات أبوظبي، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني www.adac.ae